الأربعاء، 21 مارس، 2012

الفكرة

تتمد الفكرة سافرة في الحُسن تدغدغ براحات الإشتهاء داخلنا...
نُقبل عليها نتحسسها تتلوي كأُنثي أو كأفعي ملساء مُفرطة في زينتها ..
نسكُب عليها بياض شوقنا المُحتقن..
هناك في ثانية ما  سينمو للفكرة ألف ذيل نهُش به ماعلق بنا من غُبار ..
.

هناك 6 تعليقات:

  1. الفكرة الواضحة المختصره .

    ردحذف
  2. جميل هو تصويرك للفكرة وهى فكرة فى حدذاتها
    لكن يقبع جمال الفكرة فى عمق الاحساس بها

    ردحذف
  3. اكيدالاحساس نص الفكرة
    بس ما اي حد بيقدر يوصل احساسو كامل عبر الحروف

    ردحذف
  4. سؤالي إليك مطعية الانسانة القلم .. أري فيك مراة تفضح دواخل خواطرنا كرقيب عتيد.. كم منا يفهم عمق اشياءك التي أمتدت فينا الف عام

    ردحذف
  5. جميعنا يفهم يا استاذ طارق ولكن تعودنا ممارسة الهروب من انفسنا

    ردحذف