الجمعة، 9 مارس، 2012

حضور

إحتفائية حضوره مازلت تلطخ زوايا الجدران ......
هُناك إمتد الفرح لمساحة أن تظل الإبتسامة علي شفتي قرون طويلة ...
منذ ذلك الوقت وأنا أجهل في أي عصر كنت وإلي أي عصر إنتقلت .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق