الخميس، 17 يناير، 2013

رسالة اولي في العام الجديد ..


عندما أخبرك أني أشتاقك ..
هذا يعني أن تترك الكون لتأتيني ..


أعترف أن الدلال يُفسد امرأة مثلي ..

فلاتسرف فتندم ..

تحرش

كُلما خلدت للنوم ..
تتحرش بجسدي الحروف وتراودني الكتابة عن نفسها ..
تعريني أمام نفسي فأركض بحياء لأستتر بأقرب ورقة ..

أشويل


الي أشويل
وهي تُيمم القلب جنوبا" لصلاة العشق في ظلال البروح ..
كانت ستنمو في بيتنا أبنوسة ..
فارعة الجمال تختال بصوتها خريري الانسياب كواد يشقُ طريقه بين صخور القلب ..

إليكِ هذا المساء أينما حل بكِ الترحال  لاتزال صورتك تؤرق مضجع الحنين..
كانت ستنمو في بيتنا أبنوسة ..
عانقتها حين خلوة تحسست ملمسها المِخملي ..
إقتطفتها أيدٍ إنقسامية الدين ‘كافرة بكل الانبياء..

أشويل كُلما تذكرتك نظرت لأعلي يملؤني الأنين ..

لوحة

القمر في رُكن قصي بجانب اللوحة..
تُحيط به سبع هالات من النور..
ضفيرتين لاغير تمثلان شعري ..
والمصباح في زجاجة تتلألأ خلال نافذة صغيرة تحجب شبح أمي ..

جانب الورقة مقطوع فتظهر يدي اليمين بلا كف وظل أمي بلا رأس..
الاولان باهتة فلاضوء القمر يكفي ولا المصباح يكفي لنسنتين اليدين المحيطتان بخصري
وأنا أبحث عن مدرج للهبوط..

قطرات من ايمان

قطرات من الايمان وبعض من يقين..
 أدخرها لمجابهة المسيح القادم

سأصلب بها نفسي قبل أن يصلبني 
وأقتات بها قبل أن يقتلني شبقي اليك..
سأزُجُ بها نفسي في وهم كبير يُدعي النُبوءة
نبوءتي بك حين أخبرتهم أن الشمس ستشرق من عينيك في يوم يكون مقدارة الف قبلة ..
ودرجة حرارته صهرتني وأنا أستجديك ..

انوثة

أُنثي ..
 لو طرفت عيناك ‘
لخِفت أن تفوتك أحدي تفاصيلها.
.

الاثنين، 7 يناير، 2013

ذات خلوة

ذات خلوة معك ..
إفتقدتُ الشيطان جدا" ..

نصر

هزيمتي أمامك ..
أعظم إنتصاراتي ..

رحم الغيب

ذات حزن حاولتُ أن أبتسم
تساقطت أسناني ..

نص
حين وهم خُيل إلي أنني أنظر في المرآة ولا أراني ..
ولكني أراها أُنثي اُخري تلبس ثيابي ..
وتهُم بمغادرة المرآة علي عجل ..

لم تكن حزينة مثلي ..
ولم تكُن سعيدة مثلي ..
كانت بلا ملامح ..
كفصل الشتاء لا لا كفصل الربيع ..
كفصل الغياب حين يوغل في مفاصل الوقت ..
صوت دقات الساعة كان يشير الي اللاوقت ..
حيث لم تكن أنت بعد ..
حيث كُنت أنت نُطفة في رحِم الغيب ورحمي ..
النص مكتمل الا منك.

ذات دفء

ذات دفء سأمر بخاطرك كالشمس
 وهي تشق طريقها خلال اليوم ..
ستستدعي جميع حكاياتي معك..

وأنت هناك تقبع داخلك وتتكور علي نفسك
وتتكيف مع ما حولك من شتاء .
.

حانة

علي الحانة ..

طلبت كأسين وأُنثي ..


واحده أتوني بها ..
وواحدة أنا أتيتها ..

هذا الوطن

رأيته يقف علي عتبة كُل مطار دولي
مودعا" ..
لم يسألنا يوما" متي تعودون .

طقس

في طقس تنصيبي كآلهة ..




أحتجتُ لرجلٌ يُحبني مثلُك لتكتمل أُنوثتي .

حكاية

بين الأرض والشمس حكاية ..
لايفهما سوي الظل ..
وهو يتمدد علي جسد الرمال ذهابا" وإيابا" .. 


يداعب حر الصيف وصقيع الشتاء ..
ويضاجع فينا خطيئة الليل وهو يلج في الصباح
....

حنين خاص


  • سأخذ الحرف .. واغمسه في غيابك واكتب ..
    بلون الحنين لاهو أزرق يرويني ولا هو أحمر يشد من قامة شبق المداد ..
    إليك ..
    أرنو بعرشي
    أجثو علي ركبتي ..
    وأمد بيد الانكسار .. رافعه راية الهزيمة ..
    أستجديك العفو وأنت علي مملكتي ..
    إليك وأنت موغل في البعاد ..
    يقتاتني الصبر
    يشطرني نصفين .. فأثمل من الذكري ومنك ..

    حنين خاص إلي مدينة البندقية ..
    لاتسالني كيف ولماذا لا أعرف ..

    لكنها تشبهك
    ..

رسوب

عندما قرر التاريخ أن يعيد نفسه ..
رسب..

لاشئ

ألفراغ أمامي يمتد بامتداد حجم الورقة البيضاء ..
لا شئ لأسكبه عليها ..
لاشئ لأكتبه عليها ..

إمتلائي بك جعلني فارغة من أي شئ سواك .


تعري

كلما خلدت للنوم ..
تتحرش بجسدي الحروف وتراودني الكتابة عن نفسها ..
تعريني امام نفسي فاركض بحياء لأستتر باقرب ورقة
..

الخميس، 3 يناير، 2013

أنثي مرهقة



أنثي مرهقة مثلي ..
ليس لمثلها خلق الحب ..
ليس لها خلقت الإزاهير والأمسيات الملونة ..
مرهقة جدا" وكأنها علي هذا الكوكب منذ آلاف القرون ..
تقتلني التفاصيل وهي تمر بخاطري كل ليله تفاصيل حياتي وحياة آخرين تركو آثار

أقدامهم علي خطوط العمر ..
ليس لمثلي تقدم الظروف الحمراء والبطاقات البريدية ذات الطابع متموج الجوانب ..
أنثي مرهقة جدا" مثلي
ستكون شاكرة جدا" أن أهديتها في عيدالميلاد كوب من القهوة بملعقة واحدة من
السكر .. 
إذا أهديتها ورقة بيضاء تصبغ بها شيب الحروف ..
تشد بها خطوط الزمان ..
أنثي مرهقة مثلي تكفيها ابتسامة منك وأنت تعبر الطريق
يكفيها تلويحه وداع وأنت تغادر حياتها ..
لتكون راضية عنك تماما" ..
تمام الرضا