الجمعة، 14 ديسمبر، 2012

اشعر بنفسك

اذا لم يستطع أحدا" أن يشعر بك ..
أشعر بنفسك ..
أرفع يدك وربت عليك بحنان
.. أمسح دمعتك الساخنة وأهمس لك بحكاياتك ..

ذكر نفسك بأنها ليست أول دمعه تمسحها بنفسك وليست آخر دمعه ستمسحها بيديك ..
عندما يأتي الليل ولا تخطر ببال أحد ..
أخطر ببال نفسك واستمتع بصحبتك..
تمدد بجانبك واحتضن أجمك ذكرياتك معك ..
ونم .

حمي الوطن

مسكونة بحمي الوطن هذا المساء
اراه في كل شي يتحرش بابتسامتي وسعادتي.. يذكرني به .. ويقهر جبروتي في النسيان.. فالجرح بداخلي منه مازال نتنا"..
يحمل رائحته وقطرات عرقه..
فأنا اذكره هكذا..
رجلٌ احببته
فهجرني ..
اتيته استجدي المأوي فاغلق بابه في وجهي وتفل علي بياضي احمرار لعابه..

مسكونة به ..
اهذي باسمه واسبح

تراودني الرغبة في التظاهر معه ضده
اخرج اوراقي الملونة واكتب عليها
بعض العبارات النابية ..
الون وجهي بلون الحرب والدم
وادعي اني اصرخ حتي لا توقظ غربتي صوتي

اتلفت من حولي
لا احد معي داخل غرفتي ...
فاخرج قماش ابيض واصبغه بلون بلادي واحرقه ..
وادهسه بارجلي واعضه
وامزقه بكلتا يدي ..

وابكي
ابكي
ابكي
ابكي
ابكي
نفسي
ووطني
وابكيكم
وابكي الحروف وهي تسرع في الاصطفاف لتسطر زيف الفكرة وابجدية الحزن

السبت، 8 ديسمبر، 2012

ثمن الرصاصة

الي الرجل الذي اطلق الرصاصة .. عليه ..
هو كان لديه ما يكفي من قضايا ليتلقي رصاصتك سيدي ..
فماذا عنك ؟
هل كان لديك ما يكفي قضايا لتطلق الرصاصة ؟؟
هل صارت الثانية التي ننقل فيها انسان من عالم الحياة لعالم اخر بلا قيمة لهذه الدرجة
لدرجة ان لانفكر فيها ..؟
فقط لو توقفت قليلا وادرت ماتبقي لديك من عقل
فقط لو استمعت لحشرجات الذناد وهو يقاوم سبابتك
لو تمهلت قليلا" وتنسمت الرياح وهي تقاوم مسار الرصاصة نحو صدر الشهيد ..
لو نظرت اليه .. ملامحه صوته وصورته
هو انت ياسيدي ..
ضمكما اب واحد في مكان ما وزمان ما ..
هو انت وهم وجميعنا ...........
منذ متي صرنا تقتات علي لحوم بعضنا .........
ارانا ضللنا الطريق .. نهيم علي وجوهنا علي غير هدي ..
ولن نهتدي ونحن نتوشح بدماء بعضنا كل مساء
ونغض الطرف عن فجيعتنا فينا كل مساء ............
هذه الافواه المتعفنة من الصمت اما ان لها ان تستاك..؟؟
اما ان لنا ان نصلي لاجل الله ؟
ونسبح باسم الله ..
الي الرجل الذي اطلق الرصاصة  علي ابني ..
علي اخيه .. علينا ...