الأحد، 3 يونيو، 2012

كالعصفور الدوري

له بين كل تنهيدة ونبض وخزة في القلب ..
توجعني..
 تذكرني فيه ..

تذرفني دموع ودماء.. 
رجل شفيف كعصفور دوري حط ذات مساء علي نافذتي..

تناولت غدرا" وقذفته به علي جناحه..
طار بعيدا" عني وترك نذيفه علي جدراني..
كيف أداويه مني
وأداويني منه..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق