الأربعاء، 13 يونيو، 2012

رجل مثلك



كُل حرف مر بخيالي ولامس إحساس الهمس بدواخلي لم يعد يخصني..
  فقد بات عارياٍ من قُبعه الإخفاء ستراه يتسرب بين كُل تنهيدة ويجُر نفسه علي سطور كل ورقة ...

كُل كلِمة مرت بخاطرنا صارت فاسدة ولا تصلح إلا علي مائدة الورق ..

مدخل ..
حسنا" لنتوقف قليلا" ونستدعي الذاكرة حين إجتمعنا ذات نص تداخلت فيه أفكارنا بل تطابقت رُغم إختلافها ..
 دعني أفشيك سِرا" من يومها وأنا مهووسة الدواخل برجل مِثلك يحمل قلم فيتفتت الحبر بين يديه لنصوص تُضئ مابين القبلتين والقبلتين ..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق