الثلاثاء، 21 فبراير، 2012

حبيبي أنت

رغم الرصاصة المُتجهة تماما" نحو حرفي
سأكتب عن السلام وقد أجد وقتا" لأكتب عن الحب
ولن أنسي أن أتطرق لك بين الفينة والأخري لأبلل شوق الحبر
ولهفتي عليك ..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق