السبت، 10 ديسمبر، 2011

تحرش




الأُنثي التي تبنتني بداخلها تتحرش بحبيبي....


فكُلما رفضتُ أنا أن يُعانقني...


خرجت هي وعانقته وقبلته وذهبت معه


لتعود ثملة مُنتصف الليل ...


وأنا جُثة هامدة أنتظرها  .

هناك تعليقان (2):