الخميس، 8 ديسمبر، 2011

موتي


في طريقهم لدفني .. الرجل الذي يُساعد في حملي وكزني مُتعمدا" علي فخذي ..

لا أُنكر اني تلذذتُ بذلك ..

لكن .. لا أعرف لماذا أعادوا غسلي وصلاة الجنازة  !!!

هناك تعليقان (2):