الثلاثاء، 25 يونيو، 2013

في منتصف الليل

في مُنتصف الليل تماما" ..
يشُقُنا الحنين نصفين ..
تصير حواسنا هشة حد التفتت من همسة غريب أو لمسة إشتياق ..
أسوأ قرارات الحُب تُتخذ بعد مُنتصف الليل ..
هذا الجسد (الدارويني )الخامل .. لايصلُح للتفكير وقتها ..
البرد والدفء علي حد سواء يقودانه نحو الدرك الأسفل من الحِس .. حتي يغيب تماما" ..

فالليل كأسٌ من خمر صدقوني فاجتنبوه..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق