الجمعة، 14 ديسمبر، 2012

حمي الوطن

مسكونة بحمي الوطن هذا المساء
اراه في كل شي يتحرش بابتسامتي وسعادتي.. يذكرني به .. ويقهر جبروتي في النسيان.. فالجرح بداخلي منه مازال نتنا"..
يحمل رائحته وقطرات عرقه..
فأنا اذكره هكذا..
رجلٌ احببته
فهجرني ..
اتيته استجدي المأوي فاغلق بابه في وجهي وتفل علي بياضي احمرار لعابه..

مسكونة به ..
اهذي باسمه واسبح

تراودني الرغبة في التظاهر معه ضده
اخرج اوراقي الملونة واكتب عليها
بعض العبارات النابية ..
الون وجهي بلون الحرب والدم
وادعي اني اصرخ حتي لا توقظ غربتي صوتي

اتلفت من حولي
لا احد معي داخل غرفتي ...
فاخرج قماش ابيض واصبغه بلون بلادي واحرقه ..
وادهسه بارجلي واعضه
وامزقه بكلتا يدي ..

وابكي
ابكي
ابكي
ابكي
ابكي
نفسي
ووطني
وابكيكم
وابكي الحروف وهي تسرع في الاصطفاف لتسطر زيف الفكرة وابجدية الحزن

هناك 4 تعليقات:

  1. ياسلام عليك انتي ياخي

    ردحذف
  2. لم نجتر ماضينا وكآن الحاضر والمستقبل ليسا من مفردات قاموسنا....أبكيك ياوطنى الحبيب...

    ردحذف
  3. تسسلم عاطف صباحك وطن يا صديقي

    ردحذف
  4. نبييييييييييييييل

    ولا نكبد نفسنا عناء ان نقرأ مابين ايدينا من معطيات لهذا المستقبل المفجع ..
    نهاراتك

    ردحذف